slide 11
slide 10
slide 9
slide 8
slide 7
slide 6
slide 5
slide 4
slide 3
slide 2
slide 1
Logo
Logo

الفضــاء السنارى


كانت سنَّار مركزاً تبلور فيه جيل طويل من التجربة الإنسانية التي خاضها سودان وادي النيل، الذي كان مهد الحضارات السودانية القديمة؛ فعلى ضفاف نهر النيل الضيقة الممتدة من الشلال الأول حتى ملتقى النيلين الأزرق والأبيض ازدهرت مملكة مروى، أو كوش، (750ق.م.– 350م)؛ ومن بعدها الممالك المسيحية الثلاث: نوباتيا، المقره وعلوه (580–1450م)، فانتشرت في البلاد الديانة المسيحية مع كريم المعتقدات الأفريقية وساهمت في إعطاء البلاد رابطاً روحياً تأسست على إثره هذه الممالك. وكان قوام هذا الإنجاز الشعوب المستقرة التي تفلح الأرض.

على ضوء هذه الرمزية التي تمثلها سنّار فإن الاحتفاءَ بسنَّار يعني الاحتفاءَ بمختلف المواقع والمناطق والمدن ذات الدلالات الثقافية والإسلامية في السودانِ مثل: دنقله، الدامر، سواكن، حلفاية الملوكِ، العيلفون، أربجي، تقلي، الفاشر، فازغلي، كيلي، واليس (الكوة بالنيل الابيض)، والابيض وغيرها من المدنِ السودانيةِ التي كانت بؤرة ضوء للإشعاع العلمي الإسلامي في مختلف الحقب. الأمر الذي يضفي علي هذا الحدث بعدَه الحقيقي ويلقي الضوء على عمقِ الثقافةِ السودانيةِ ومقدرتِها علي استيعابِ كافةِ الثقافاتِ وصهرها في بوتقةٍ ثقافيةٍ إسلاميةٍ سودانيةٍ لها خصوصيتها ورمزيتها.

Loading